صحة وطب

إبر تنشيط المبايض لزيادة فرص حدوث الحمل

تلجأ المرأة بعد مرور عام أو أكثر في إيجاد كل السبل الممكنة لحدوث الحمل بشكل طبيعي دون اللجوء إلى وسائل أخرى كأطفال الأنابيب أو الحقن المجهري، ومن أفضل هذه الطرق هي إبر تنشيط المبايض.

وتُعد عملية تنشيط المبايض أو ما تعرف بـ “الأباضة” هي عملية تساعد على إنتاج البويضات الناضجة التي تؤدي إلى حدوث حمل، ويتم ذلك من خلال إحكام السيطرة على هرمونات الإباضة في جسم المرأة من خلال عدة وسائل أبرزها الحقن أو الحبوب.

إبر تنشيط المبايض

إبر تنشيط المبايض تساعد في تحفيز البويضات داخل الجسم وحدوث الحمل بشكل أسرع، وهناك نوعين من إبر تنشيط المبايض، الأول نوع يجعل البويضة تصل للحجم المناسب لإتمام عملية التبويض وهو ” 16-22 مللى” والثانى هرمونات تفجر البويضة لإتمام عملية التخصيب.

ويتم اللجوء إليها بعد فشل أدوية تحفيز الإباضة على القيام بالمهام المكلفة بها وهي تنشيط المبايض لإنتاج بويضات ذات جودة يكون الحيوان المنوي ذات الأعداد الكبيرة والسليمة قادر على تخصيبها، ويتم إعطاء هذه الإبر بشكل يومي بدءًا من اليوم التاسع من تاريخ الدورة الشهرية.

  • زيادة الجرعات وفقًا لمدى استجابة المبيضين.
  • متابعة نمو البويضات حتى تصل إلى الحجم المناسب.
  • لا تؤخذ هذه الأبر إلا تحت رعاية طبيب مختص.
  • تجنب زيادة الجرعات عن الحد المسموح به بما يؤدي لحصول أكياس كبيرة في المبيضين، وتجميع سوائل في منطقة الحوض، وفي حالة حدوث هذه الأعراض يجب التوقف فورًا عن استخدام هذه الإبر.

روابط ذات صلة ::

الحالات التي تحتاج إلى تنشيط المبايض

  • في حالة معاناة المرأة من تكيس في المبايض أو حدوث ضعف في المبايض.
  • التعرض للإجهاد والتوتر والقلق النفسي الذي يؤثر بشكل كبير على الزوجة والزوج أيضًا.
  • المعاناة من السمنة أو النحافة.
  • حدوث اضطراب في الغدد الضماء “النخامية أو الدرقية”، أو ارتفاع في هرمون “البرولاكتين”.
  • في حالة تعرض المرأة لبعض من هذه الحالات يستوجب زيارة الطبيب المختص، لإعطاء الأدوية أو الإبر المنشطة وفقًا لحالتها الصحية التي تظهر بشكل دقيق بعد إجراء المزيد من الفحوصات الطبية.

أفضل إبر تنشيط التبويض

الكلوميد

  • يُعد هذا النوع الأكثر شيوعًا بين العديد من السيدات خاصة اللائي يواجهن مشاكل في انتظام الدورة الشهرية.
  • يتم اللجوء إليها لتنشيط المبايض وإنتاج بويضات ذات جودة وسليمة.
  • في حالة إصابة المرأة بتكيس المبايض أو ضعف الإباضة، ويتم استخدام هذه الأبر لمدة خمسة أيام متتالية في أول أيام الدورة الشهرية أو ثاني أيام وفقَا لتوجيهات الطبيب المختص.

روابط ذات صلة ::

الآثار الجانبية

  • الصداع وزغللة العينين، والشعور بنوبات من الحرارة المرتفعة، والهبّات الساخنة.
  • الغثيان، والتقيؤ، وألم في الثديين، وزيادة ملحوظة في حجم المبايض، نتيجة استخدامها لفترة طويلة.
  • قد يسبب بعض الأضرار الجانبية في حالة استخدامه لمدّة طويلة.

الجلوكوفاج أو الميتفورمين

  • يساعد هذا النوع من الإبر في تنشيط إفراز الإنسولين في الدم.
  • يستخدم في حل مشاكل البول السكرى، ومشاكل تكيس المبايض، وتقليل وزن الجسم.
  • تنظيم الدورة الشهرية، وتحفيز الإباضة.
  • يجب مراعاة الجرعة المُحددة من قِبل الطبيب فقط.

الآثار الجانبية

  • لا يوجد له أي آثار جانبية تُذكر.
الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق