الجمال والرشاقة

فوائد وأضرار عملية نفخ الخدود

نتعرف في هذا التقرير على فوائد وأضرار عملية نفخ الخدود حيث يعاني العديد من الرجال والنساء من الوجه النحيف، نتيجة لعوامل عديدة منها، العوامل الوراثية، عدم الامتثال لنظام غذائي، التقدم في السن، والعديد من العوامل الأخرى التي تؤثر بشكل أو بآخر في وجه الإنسان.

وتُظهر مرحلة الشيخوخة العديد من العلامات التي تدل على زيادة العمر، منها فقدان الوجه الدهون التي تمنحه الجمال الساطع، وبداية ظهور التجاعيد التي تفقد الوجه النضارة والجمال، وتسعى السيدات في الأغلب للعناية ببشرتهن للحصول على وجه مميز وأنيق يحظى بنعومة دائمة.

عملية نفخ الخدود

نستعرض في التقرير الآتي العمليات العلاجية التي تساعد في تسمين الوجه والمواد المختلفة التي تستخدم في ذلك، والمضاعفات والآثار الناتجة عن هذه العمليات، إضافة إلى تكلفتها وأماكن إجرائها.

  • الهدف الرئيسي من عملية نفخ الخدود هو إعادة النضارة للوجه، وتخلصه من التجاعيد والشوائب الداكنة، والحصول على مظهر جيد
  • تنوع العمليات بين عمليات الحقن الموضعي لبعض مناطق الوجه، وبين جراحات الزراعة في الوجه؛ للحصول على نتائج تدوم لفترات أطول.
  • تتعدد المواد التي يتم حقنها كعلاج لتسمين الوجه، حسب النتائج والمواد المستخدمة في الحقن.

روابط ذات صلة ::

عملية نفخ الخدود بالفيلر (المواد المالئة)

  • تشمل هذه العمليات حقن دهون ذاتية مستخلصة من مكان آخر في الجسم (Autologous).
  • أو حقن مادة مالئة مثل حمض الهيالورونيك، أو الكولاجين، أو بعض البوليمرات الصناعية.
  • تعتبر عملية نفخ الخدود بالفيلر إجراء غير جراحي، تلجأ إليه السيدات غالبًا بهدف تسمين الوجه باستخدام مخدر موضعي، دون الحاجة إلى تخدير كلي.

عملية نفخ الخدود بزراعة الدعامات

  • عمليات جراحية تتم باستخدام التخدير الكلي أو الموضعي.
  • يتم فيها نفخ الوجه عن طريق زراعة دعامات السيليكون في بعض مناطق الوجه، التي تحتاج إلى التدعيم أو إلى زيادة حجمها.
  • تُفضل هذه العملية لدى العديد من السيدات لدوام نتائجها فترات طويلة.

عملية نفخ الخدود بالحقن

هناك طرق عديدة لنفخ الخدود أبرزها الحقن، وسنتعرف في السطور التالية على أبرز الحقن المتداولة في العصر الحديث.

روابط ذات صلة ::

حقن سكلبترا Sculptra

  • حقن مصنوعة من حمض اللبنيك الصناعي، وتعد من أوائل الحقن التي حصلت على موافقة إدارة الاغذية والعقاقير.
  • نظرًا لدورها الهام في استعادة حجم الوجه المفقود (تصحيح ضمور الدهون) في الأشخاص المصابين بفيروس نقص المناعة البشرية.

حقن كابتيك Captique

  • يتم اللجوء إليها بهدف تعبئة تجاعيد الوجه المعتدلة إلى الشديدة والطيات حول الأنف والفم.
  • أنسجة رخوة يتم حقنها لتضيف حجم إلى مناطق معينة من الوجه. مشتقة من حمض الهيالورونيك غير الحيواني.

الكولاجين

  • بروتين طبيعي موجود في الجلد، ويتم تصنيعه من الأنسجة الرخوة المصنوعة من جلد البقر المنقى
  • يستخدم لملء التجاعيد والخطوط والندوب على الوجه، ويتم امتصاصه في الجسم.

حمض الهيالورونيك

  • مادة الحشو الطبيعية الموجودة في جسم الإنسان.
  • يحمل بعض الأسماء التجارية منها: “ريستالين Restylane وجوفيديرم Juvederm”.

فوائد عملية تسمين الوجه

  • سهولة الحصول على كميات كبيرة من الدهون من مناطق عديدة مثل الصدر والمؤخرة.
  • لا تذوب ولا تختفي مع الوقت؛ لأنها خلايا تعيش بصورة دائمة، ويصغر حجمها عند النحافة والرجيم، وتزيد عند زيادة الوزن.
  • تخزن وتحفظ في المجمد وتترك بعد شفطها لمدة أربعة شهور، قوامها مشابهٌ للأنسجة الطبيعية للجسم، كما أنها طرية.
  • تخليص بعض المناطق من الدهون غير المرغوب بها، وذلك من خلال سحبها بواسطة أنبوب رفيع، وحقنها في الأماكن الأخرى المراد امتلائها، فبالتالي يسهل الحصول على الدهون.

روابط ذات صلة ::

أضرار عملية تسمين الوجه

  • ينتج عن هذه الحقن أحيانًا بعض المضاعفات.
  • تورم مصلي Seroma، تلون الجلد الدائم من الكدمات، التورم، الكدمات.
  • العدوى، الخراجات الدهنية، النزيف، انسداد دهني.
الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق