الحمل والولادةصحة وطب

تغيرات الدورة الشهرية بعد الزواج

تغيرات الدورة الشهرية بعد الزواج. حيث تلاحظ بعض السيدات حدوث اضطرابات وتغيرات في الدورة الشهرية بعد الزواج وذلك يكون لأسباب متعددة. وتكون التغييرات هي أما أن تكون انتظام في الدورة الشهرية بشكل كبير وأصبح ظهور الأعراض أقل أما أن يحدث عكس ذلك تماماً. ويمكننا معرفة تفاصيل أكثر حول هذا الموضوع من خلال مقالنا اليوم.

تغيرات الدورة الشهرية بشكل عام

تعاني الكثير من السيدات من حدوث بعض التغيرات في الدورة الدموية. وقد تحدث هذه التغيرات على مدار فترات مختلفة ومتقطعة خلال فترة حياتهن. والجدير بالذكر أن هذه التغيرات تختلف من سيدة إلى أخرى. حيث يحتمل أن يحدث تغيير في مواعيد الدورة الدموية عند البعض فيمكن أن تأتى مرة واحدة كل شهر أو تنقطع لعدة أشهر. كما يحتمل أيضا أن يحدث عند البعض الآخر من النساء نزيف دموي شديد.

من ضمن علامات تغير الدورة الشهرية أيضا

أنها تأتي لفترة أكثر من أسبوع. وينبغي أن ننوه إلى أنه في حالة أذا استمرت هذه التغيرات لمدة طويلة فيجب أن يتم استشارة طبيب. ويكون لا حاجة للطبيب في حالة أذا كان أمرا عرضيا فقط.

 تغيرات تحدث بالدورة الشهرية بعد الزواج

يعتبر الزواج من ضمن أكثر الأشياء التي تعمل على تغيير طبيعة الجسم. لذلك بديهيا أن تتأثر الدورة الدموية بأمر الزواج. وتلاحظ المرأة بعد الزواج عدم انتظام الدورة الشهرية أو انتظامها ويرجع ذلك لعدد من الأسباب يمكننا أن نتطرق إليها خلال السطور القادمة.

تغيرات الدورة الشهرية بعد الزواج
تغيرات الدورة الشهرية بعد الزواج

 أسباب تغيرات الدورة الشهرية بعد الزواج

هناك عدة أسباب نعرضها لكم فيما يلي.

أولا في حالة انتظام الدورة الشهرية بعد الزواج

حيث يرافق انتظام الدورة الشهرية بعد الزواج الإحساس بألم خفيف وقلة حدة الآلام الأعراض التي تكون مصاحبة للدورة الشهرية والعوامل التي تؤدي إلى ذلك ما يلي.

  • ممارسة العلاقة الحميمة نظراً لأنها تعمل على أحداث العديد من التغيرات في الجسم لأنها تقوي العضلات التي توجد في قاع الحوض. مما يعمل ذلك على تقليل ألم الدورة الشهرية. بالإضافة إلى أنها تعمل على إفراز بعض الهرمونات على سبيل المثال هرمون الحب أو هرمون الاوكسيتوسن وهرمون السعادة أو هرمون الاندورفين.
  • حيث تعتبر العلاقة الحميمة هي المسؤولة عن التقليل من حدة التقلصات التي تحدث خلال الدورة الشهرية. ويعتبر هرمون الاندورفين مسكن طبيعي للآلام. بالإضافة إلى أن الهرمونات المفرزة هي التي تساعد على انتظام الدورة الشهرية في أوقاتها بعد الزواج.
  • من ضمن عوامل انتظام الدورة الشهرية استقرار الحالة النفسية التي يكون لها دور كبير على المرأة. لأنها حين تشعر بالراحة والهدوء ينعكس ذلك أيضاً على الدورة الشهرية ويجعلها منتظمة.

ثانياً في حالة عدم انتظام الدورة الشهرية بعد الزواج

تعاني بعض السيدات بعد الزواج من عدم انتظام الدورة الشهرية ويكون ذلك بسبب عدة عوامل نسلط عليها الضوء فيما يلي.

  • في حالة إذا حدث تغيرات في الوزن سوف يؤدي ذلك إلى عدم انتظام الدورة الدموية الشهرية. وتحدث هذه التغيرات في الغالب بسبب زيادة أو نقصان وزن جسم المرأة بعد الزواج.
  • كذلك الشعور بالتوتر والقلق يعمل على عدم انتظام الدورة الشهرية نظراً لأن الحالة النفسية للمرأة دور كبير في انتظام أو عدم انتظام الدورة الشهرية. فيكون التوتر والقلق عوامل مؤثرة بالسلب على الحيض.
  • أيضا ممارسة العلاقة الحميمة لأنها من الممكن أن تتسبب في إفراز هرمون البرولاكتين بشكل غزير في الجسم. ويكون هذا الهرمون مسؤول عن تكوين اللبن فيعمل ذلك على حدوث عدم انتظام في الدورة الشهرية أو انقطاعها بشكل كبير.
  • بالإضافة إلى أن أخذ أدوية منع الحمل تعمل في بعض الأحيان على التسبب في نزيف حاد وخصوصاً عندما تستعملها المرأة لأول مرة. وقد تظن أنه الحيض ولكن هذا ليس بصحيح.
  • قد تؤثر عوامل أخرى على عدم انتظام الدورة الشهرية أو انقطاعها تمام وذلك مثل تعرض السيدة لحالة إجهاض. أو إذا كانت حامل. أو في حالة أذا كانت تعاني من بعض الأمراض والتي يكون منها متلازمة تكيس المبايض وحدوث اضطرابات في الغدة الدرقية.
الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق