صحة وطب

فوائد وأضرار استخدام حقن الحساسية

أكدت الدراسات الحديثة أن حقن الحساسية لها فاعلية شديدة في تقليل أعراض حساسية التهاب الأنف، والربو، وردود الفعل التحسسية الشديدة.

وتعد أمراض الحساسية الأكثر شيوعًا بين العديد من الأمراض الأخرى، وتتزامن مع بداية كل فصل جديد سواء كان الصيف أو الشتاء، الخريف أو الربيع.

وتتسبب الحساسية في قلق وتوتر وإرهاق المريض، نظرًا للأعراض المصاحبة لها، ومنها:

  • احتقان الأنف.
  • السعال.
  • ضيق الصدر.
  • سماع صفير أثناء التنفس.
  • التهاب الأنف التحسسي.
  • الربو الشعبي.

وأشارت الدراسات إلى أن مرضى الحساسية بلسع أو قرص بعض الحشرات اللاذعة كالنمل أو النحل في بعض الأحيان تكون هناك ردة فعل تجاه هذه الحساسية الخطيرة.

الأمر الذي قد يؤدى إلى حدوث وفاة إذا لم يتم علاج المريض سريعًا، إضافة إلى المواد المثيرة الأخرى للحساسية، مثل:

  • عثة الغبار.
  • مخلفات الصراصير.
  • شعر أو وبر بعض الحيوانات.
  • بعض الفطريات.
  • حبوب لقاح الأشجار.
  • الحشائش.
  • الأعشاب.

روابط ذات صلة ::

سبل الوقاية من مختلف أنواع الحساسية

فيما تتعدد سبل الوقاية من مختلف أنواع الحساسية، ولكننا سنسلط الضوء على بعضهم ومنهم:

سبل الوقاية من عث الغبار

  • استبدال السجاد وفرش الأرضيات بأنواع أخرى من الأخشاب أو الفينيل الصلب.
  • تفضيل أطقم الأثاث المصنوعة من البلاستيك أو الجلد بدلًا من أطقم الأثاث المنجدة.
  • غسل الوسائد، والستائر، والأثاث المنجد بالماء الحار أو بمكانس الكهرباء.
  • الحرص على تنظيف أسطح الأشياء داخل المنزل عبر استعمال مماسح نظيفة ومُبللة.
  • البحث عن أوجه جديدة للوسائد والفراش التي صنعت خصيصًا لمحاربة الحساسية.

سبل الوقاية من وبر الحيوانات

  • الحرص على تواجد الحيوانات خارج المنزل وليس داخله.
  • منع دخول الحيوانات إلى غرف النوم نهائيًا.
  • تحميم الحيوانات مرة واحدة على الأقل كل أسبوع.
  • غسل الوسائد والفراش الذي يستلقي فوقه الحيوان.
  • استخدام فلاتر هوائية في الغرف التي يكثر الجلوس بها في المنازل.

سبل الوقاية من العفن

  • الحفاظ على جفاف وتهوية المنزل.
  • إزالة أوعية النباتات الموجودة داخل المنزل.
  • تجنب تجفيف الملابس داخل المنزل.
  • عدم تخزين الملابس في خزائن رطبة.
  • إيجاد حلول للأماكن التي تكثر فيها الرطوبة العالية داخل المنزل.
  • تجنب البقاء طويلًا في المنازل أو الأماكن الرطبة أو التي تحتوي على أوراق نباتات متعفنة.

حقن الحساسية

وأكدت الدراسات الحديثة أن حقن الحساسية لما لها من فاعلية شديدة في تقليل أعراض الحساسية، إلا أنها قد لا تُناسب الأشخاص المصابين بحساسية تجاه أنواع الأطعمة المختلفة.

وأوضحت الدراسات أن حقن الحساسية هي سلسلة من الحقن، التي تحتوي على نفس المثيرات التحسسية، التي تسبب لك الحساسية.

ويتم وصف تلك الحقن من قبل الطبيب المعالج للربو والحساسية، وتبدأ الحقن غالبًا بجرعة أسبوعية، ثم تقل بشكل تدريجي لأشهر قليلة، بعد استجابة جسم المريض واختفاء أعراض الحساسية بشكل كامل.

وأشارت إلى أن حقن الحساسية تعمل على تكييف جهاز المناعة مع مثيرات التحسس في البيئة.

فعند تعرضك لمثيرات التحسس في أي وقت، تكون ردة الفعل التحسسية أخف، والأعراض أقل.

وعلى الرغم من فعالية حقن الحساسية في علاج الربو وحساسية الأنف، إلا أنها تستغرق المزيد من الوقت؛ كي يلاحظ المريض آثارها الإيجابية.

وتختلف من شخص لآخر، فهناك أشخاص يستجيبون بعد عامين، وهناك آخرين يأخذوا الحقن لمدة تتراوح من 3-5 سنوات.

ولكن إذا بدأ في أخذ هذه الحقن يجب عليك الاستمرار فيها بجرعات منتظمة بناءً على الوصفة الطبية المطلوبة والمحددة من قِبل الطبيب.

فوائد حقن الحساسية

الانتظام في حقن الحساسية يساعد في علاج:

  • حساسية الأنف.
  • الربو الشعبي.
  • ردود الفعل التحسسية الحادة الناتجة عن الحشرات اللاذعة.

حيث تُعد حقن الحساسية أقرب شئ للعلاج الشافي لهذه الحالات.

كما أنها لا تسبب أي آثار جانبية للمريض عادة، ولكنها قد تؤثر في بعض الأحيان.

روابط ذات صلة :: 

أضرار حقن الحساسية

  • الألم.
  • التورم.
  • حكة بسيطة في مكان الحقنة.

وهناك حالات نادرة قد يُعاني فيها المريض، “وخصوصًا مريض الربو الشعبي” من رد فعل تحسسي حاد يسمى فرط الحساسية، والي من أعراضها:

  • تورم في الحنجرة.
  • تورم في اللسان.
  • الشرى.
  • العطاس.

وقد يُعاني المريض أيضًا من بعض الأعراض الأخرى، مثل:

  • صعوبة التنفس.
  • الدوخة.
  • التعرق الشديد.
  • ألم في الرأس.
  • عدم الانتظام في نبضات القلب.
الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق