صحة الطفل

أنواع حساسية الرضع وعلاجها وطرق الوقاية منها

تنتج حساسية الرضع عند الأطفال من بعض المواد نتيجة عدة عوامل منها استنشاقه مادة معينة، أو تناول طعام معين، أو أخذ حقنة في جسمه.

وفي الغالب تكون هذه المواد التي تخترق جسم الطفل غير مضرة على الإطلاق، إلا أن الجهاز المناعي يبدأ في تحفيز المواد المضادة تحسبًا للهجوم على هذه المواد التي يعتقد بأنها ضارة.

حيث يتعرض الطفل في الأيام الأولى من عمره في الحياة للعديد من المؤثرات، ويبدأ الجهاز المناعي في التعرض على البيئة المحيطة التي تكون في الغالب مليئة بالملوثات.

وتبدأ الأم رحلتها مع طفلها بتعرضه للمواد المُسببة للحساسية عدة مرات للتأكد من ظهور الأعراض الأولية لأي نوع من أنواع الحساسية.

ويكون الهدف من ذلك معرفة المواد التي تسبب له حساسية، والبدأ في تجنبها، وأخذ الاحتياطات اللازمة في حالة تفاقم الأمور وتطورها بصورة غير جيدة.

ولكن على الأرجح تختفى أعراض الحساسية عقب الابتعاد عن المواد المسببة للحساسية عن الرضع أو الأطفال.

روابط ذات صلة ::

أنواع حساسية الرضع

حساسية الصدر “الربو” أو حساسية القصبات

ومن أبرز أعراضها:

  • السعال خاصةً في فترة الليل.
  • ضيق التنفّس.
  • اللهاث.
  • حدوث صوت صفير في منطقة الصدر.
  • زيادة ضربات قلب الطفل في بعض الأحيان.

حساسية الأنف أو الرشح والزكام التحسسي

حيث يحدث سيلان مستمر للأنف، ويصل في بعض الأحيان إلى الانسداد.

إلى جانب المزيد من الأعراض، ومنها:

  • حدوث حكّة وإحمرار في العينين.
  • حكّة في الأنف.
  • العطاس بشكل مستمر.

حساسية الجلد المعروفة بالإكزيما

ومن أعراضها إحمرار في الخدين أو منطقة الفوطة، وحكّة.

ويتعرض بعض الأطفال أيضًا من حساسية تجاه بعض المواد الغذائية مثل:

  • السمك.
  • القمح.
  • الصويا.
  • الفول السوداني.

حساسية من الحليب أو بروتين حليب البقر تحديدًا

ومن أعراضها:

  • القيء.
  • المغص.
  • الإسهال.
  • الطفح الجلدي.
  • الحكّة والسعال.

ومن المتعارف عليه أن أعراض هذه الحساسية تحتفي تدريجيًا مع تقدم العمر لدى أكثر من 70% من الحالات.

وتبدأ القدرة على تحمّل الحليب بالتطور والظهور بعمر سنة حتى ثلاث سنوات، لكن من الوارد أيضًا أن يحصل هذا الأمر في جيل أكثر تأخرًا.

حساسية الأدوية

وأبرز أعراضها:

  • الطفح الجلدي.
  • الحكّة.

وغيرهما من الأعراض الأخرى.

الحساسية من لدغ الحشرات

ومن أعراضها:

  • الطفح الجلدي.
  • الحكّة.

ومن أسبابها:

  • حشرة العثّ.
  • غبار ولُعاب الحيوانات.
  • غبار الطلع.
  • جود بعض المواد الكيميائية الصناعية مثل اللاتكس.

روابط ذات صلة ::

علاج حساسية الرضع

يجب على الآباء والأمهات التعرف أولًا على العوامل المُسببة للحساسية للابتعاد عنها، والتفكير في الأدوات المناسبة لتنفيذ ذلك، واستخدام البدائل الأفضل في حالة توافرها خاصة بعد الامتناع عن تناول مواد غذائية معينة.

إعطاء مضادات عند الإصابة بالرشح والزكام التحسسي، للمساهمة في علاج الطفل بشكل سريع، وعدم التعرض لأعراض أخرى أكثر خطورة، قد تسبب ضرر بالغ على جسده، وهو في مرحلة عمرية مبكرة، وبالتالي تؤثر عليه طوال حياته، وقد يُصبح مرض مزمن.

التركيز على الرضاعة الطبيعية خلال الـ 6 أشهر الأولى من عمر الطفل، نظرًا لأهمية الرضاعة الطبيعية في حماية الطفل من العديد من الأمراض، وتقوية الجهاز المناعي.

الابتعاد عن الحليب البقري للرضيع الذي لا يتجاوز عمره عام واحد.

يُفضل ارتداء الطفل الملابس القطنية.

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق