صحة وطب

أعراض حساسية الموز وعلاجها وطرق الوقاية منها

حساسية الموز تُعد من أنواع الحساسية الغير شائعة بين العديد من الأشخاص، وتتسبب البروتينات الموجودة في الموز لدى بعض الأشخاص في حدوث حساسية.

حيث يتعرض العديد من الأشخاص على مستوى العالم للعديد من أنواع الحساسية، التي تختلف حدتها وشدتها من شخص لأخر، وفقًا للعديد من العوامل، والتي منها قوة الجهاز المناعي لدى كل شخص.

والأعراض المُصاحبة لحساسية الموز تختلف من شخص لآخر، فهناك البعض يتعرض لتهيج في الجلد، والبعض الأخر يتعرض لحساسية مفرطة.

كما يجب التنويه إلى أن البروتينات الموجودة في الموز تشبه البروتينات الموجودة في مادة “اللاتكس” الذي يُستخدم في صناعة القفازات المعقمة، والبالونات.

ومن هنا يتبين لنا أن الأشخاص الذي يعانون من حساسية الموز تكون لديهم حساسية تجاه اللاتكس.

روابط ذات صلة ::

أعراض حساسية الموز

أبرز الأعراض التي يتعرض لها الأشخاص، والتي تتراوح بين الخفيفة والمتوسطة والشديدة، هي:

  • الحكة أو تورم الشفاه واللسان والحلق.
  • القشعريرة.
  • تورم أو حكة.
  • إحمرار العيون.
  • سيلان الأنف أو العطس.
  • ضيق في مجرى التنفس.
  • ألم في المعدة.
  • القيء.
  • الإسهال.

أما عن الأعراض الشديدة المُصاحبة لحساسية الموز والتي تسبب عادة مضاعفات صحية لأصحابها، هي:

  • التهاب الجلد.
  • حكة شديدة.
  • تورم اللسان.
  • صعوبة التنفس.
  • تورم الحلق.
  • تغيير في الصوت.
  • ألم في البطن.
  • الإسهال.
  • القيء.
  • الغثيان.
  • الدوخة أو الإغماء.

وهناك أعراض أخرى تصبح أشد خطورة لحساسية الموز، في حالة الإصابة ببعض الأمراض المزمنة أو المتوارثة، مثل:

  • وجود تاريخ مرضي للإصابة بالإكزيما أو إلتهاب الجلد.
  • وجود تاريخ من الحساسية الفموية مع العديد من الأطعمة.
  • إذا كنت مصاب بالربو.
  • إذا كان لديك تاريخ عائلي من الحساسية و خاصة تجاه الموز.
  • الحساسية تجاه أي شيء آخر بما في ذلك الأطعمة و حبوب اللقاح و النباتات.

طرق الوقاية والعلاج منها

يجب على كل شخص تجنب أي مسببات لحساسية الموز لمنع تطورها بشكل كبير عن طريق الخطوات الآتية:

أولًا: الابتعاد عن تناول الموز أو الأغذية التي تحتوي على الموز.

ثانيًا: يجب قراءة مكونات العصائر والحلويات بعناية؛ لأن الموز يستخدم عادةً في هذه الأغذية.

ثالثًا: توخي الحذر عند تناول الأطعمة الأخرى؛ مثل:

  • الأفوكادو.
  • الكستناء.
  • البطاطا.
  • الكرفس.
  • البابايا.
  • الكيوي.
  • التفاح.
  • الجزر.
  • الطماطم.
  • البطيخ.

وذلك نظرًا لأن حساسية الموز تعمل على زيادة التعرض لحساسية هذه الأطعمة.

رابعًا: الابتعاد عن المواد التي تعتمد على اللاتكس الذي يستخدم في العديد من المنتجات الشائعة بما في ذلك القفازات، والبالونات، ومعدات اللياقة البدنية.

خامسًا: زيارة الطبيب المُختص في حالة زيادة الأعراض الناجمة عن حساسية الموز، لعمل الفحوصات اللازمة، وإعطاء العلاج اللازم.

سادسًا: استخدام مضادات الهيستامين هي الحل الأنسب إذا كان رد الفعل تجاه حساسية الموز بسيط، حيث أن هذه الوصفة الطبية قد تكون كافية للتغلب على أعراض الحساسية، مثل:

  • الحكة.
  • سيلان الأنف.
  • دموع العينين.
  • إحمرار الجلد.

روابط ذات صلة ::

وتعمل أيضًا على إخفاء الأعراض تدريجيًا دون الحاجة إلى أي علاج آخر.

سابعًا: إذا كنت تعاني من الحساسية الشديد فيجب عليك استخدام “الإيبينيفرين” بناءً على وصفة طبية، على أن تحمله معك في أي مكان وأي وقت.

ويجب على الأباء والأمهات الانتباه إذا كان أولادهم يعانون من الحساسية تجاه الموز التوجه على الفور إلى الطبيب المختص.

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق