صحة وطب

تعرفي على أضرار نزول البحر أثناء الحيض وكيفية السباحة بأمان

عند حلول فصل الصيف ترغب العديد من السيدات في التنزة، لكنها تواجه أزمة وهي أضرار نزول البحر أثناء الحيض ومعرفة كيفية السباحة خلال الدورة الشهرية بأمان ودون التعرض لأي مخاطر.

وتعاني المرأة خلال الدورة الشهرية من أعراض قد تكون شديدة أو متوسطة أو خفيفة.

ويجب عليها اتخاذ جميع الإجراءات الوقائية التي تجعلها في آمان وبصحة جيدة، وتتراوح هذه الفترة من 5 إلى 7 أيام.

ونرصد لكم في مقال اليوم خطورة النزول في البحر وتأثيره على المرأة خلال الدورة الشهرية.

روابط ذات صلة ::

أضرار نزول البحر أثناء الحيض

وأثبتت بعض الدراسات الحديثة أن نزول البحر أثناء الحيض سواء كان البحر المالح أو حتى حمامات السباحة يُعد بيئة خصبة لتكاثر البكتيريات.

ويكون ذلك بسبب الماء المالح أو الكلور الموجود في حمامات السباحة؛ بما يؤدي إلى حدوث التهابات مهبلية شديدة.

وأشارت هذه الدراسات إلى أن مناعة المهبل خلال فترة الدورة الشهرية تقل بدرجة كبيرة.

إضافة إلى أن الدرجة الحمضية التي تتولي مسئولية الهجوم على أي عدوى قد تنتقل بسبب السباحة.

ويسبب ذلك للفتاة التهابات مهبلية شديدة، والتأثير البالغ على عنق الرحم في بعض الأحيان؛ نظرًا لأنه يكون مفتوحًا أثناء فترة الدورة الشهرية ليسهل نزول دم الدورة الذي يتفاوت بين الغزير والمتوسط والخفيف.

وأوضحت الدراسات أن هذه الالتهابات الشديدة قد تؤثر على عملية الإنجاب بشكل كبير، حيث إن عنق الرحم يضخ مواد تتسبب في قتل الحيوانات المنوية.

ونتيجة لذلك يقلل فرص الحمل بنسبة كبيرة، لذا يجب على أي فتاة توخي الحذر والابتعاد عن الماء المالح وحمامات السباحة خلال فترة الدورة الشهرية.

كيفية السباحة بأمان

وفي سياق آخر، أثبتت دراسات أخرى إلى أن الملح والشمس وأمواج البحر تعقم ماء البحر بصفة دائمة.

وعن حمامات السباحة فإن الكلور، وأشعة الشمس يلعبان دورًا محوريًا في تطهير المياه.

إلا أن هناك بعض الحالات قد يسبب الكلور تهيجًا للفرج أو المهبل، ولكن الحمام الساخن بعد الخروج من الماء يحافظ عليكي.

روابط ذات صلة ::

وأوضحت الدراسات أن الحل الأمثل في حالة رغبة الفتاة في استعمال حمام السباحة أو مياه البحر هو استعمال «التامبون» الذي يتم وضعه بداخل المهبل.

ونظرًا لدور التامبون الهام في منع تدفق دم الحيض خارجه، إضافة إلى أنه يمكن أيضًا استعمال إسفنجة مهبلية.

وأكدت الدراسات إلى أن ضغط الماء في البحر أو حمام السباحة سيعمل على منع تدفق الدم من المهبل تلقائيًّا.

وبنسبة كبيرة لن يخرج أي دم من المهبل دون اللجوء إلى التامبون أو الإسفنجة.

ولكن في حالة تعرض الفتاة لعطسة أو كحة واحدة قد تؤدي إلى تسرب الدم من المهبل إلى الماء.

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق