صحة وطب

أفضل أدوية لعلاج حساسية الحمل بأنواعها وطرق الوقاية منها

تصاحب المرأة العديد من الأعراض خلال فترة الحمل مثل آلام الرأس، والغثيان، ومشاكل في المعدة، إضافة اكتسابها للوزن الزائد، والإصابة بمرض حساسية الحمل أو قد تصاب بحساسية تتمثل في الحكة الشديدة.

وتتعرض المرأة الحامل للعديد من التغيرات النفسية، والشكلية، والجسمانية، وتتأثر بشكل كبير في فترة الحمل وتصبح حياتها شبه مُعطلة طوال الـ 9 أشهر، خاصة بعد تغير سير حياتها 360 درجة.

وتمر المرأة خلال هذه الفترة بالعديد من العوامل النفسية التي لم تشعر بها من قبل، خاصة نتيجة تغير هرموناتها بشكل كبير.

ونستعرض في التقرير الآتي أبرز الطرق العلاجية لمشكلة حساسية الحمل وأهم الأدوية التي تتناسب معها، للتخلص من هذه المشكلة المزعجة، التي تراود المرأة طوال فترة الحمل.

روابط ذات صلة ::

أنواع حساسية الحمل

تُعاني المرأة الحامل نوعان من الحساسية وهما، الحساسية تجاه بعض المواد بالرغم من قوة جهازها المناعي خلال فترة الحمل.

إلا أنه أحيانًا قد يتغير مدى تأثّرها من الأشياء الموجودة في محيطها، فقد يحدث لديها صعوبات في التنفس مصحوبًا بسعال أو تدميع العيون، نتيجة شمها رائحة:

  • بعض المواد الكيماوية.
  • الصابون.
  • المنظفات وغيرها.
  • العطور.

وقد يظهر لدى المرأة الحامل طفح جلدي نتيجة التعرض لأشعة الشمس الحارقة.

تتعرض المرأة الحامل في بعض الأحيان في الأشهر الأخيرة للحساسية الناتجة من الكبد والمـُسببة للحكة، والتي تحدث بسبب مشكلة في العصارة الصفراء التي يقوم الكبد بإفرازها.

حيث أن هذه العصارة هي المسئولة عن تفتيت الطعام والدهون في الأمعاء، وبالتالي بعد حدوث هذه المشكلة يؤدي هذا إلى قلة إفراز هذه العصارة.

وتبدأ الأملاح الموجودة في المرارة بالترسب في الدم، وتتسبب هذه الأعراض في حدوث حكة في منطقة باطن الكف والقدم.

وأشارت الدراسات الحديثة أن هذه المشكلة ناتجة عن ارتفاع هرمون البروجيستيرون في الجسم، الأمر الذي بدوره يؤثر على أداء الكبد.

وبالتالي يؤثر على شكل المرأة خارجيًا حيث يبدو الوجه في أغلب الأوقات شاحب، كما وأنها قد تؤثر على عملية تخثر الدم وبالتالي ستكون هناك احتمالية حدوث نزيف عند الولادة.

علاج حساسية الحمل

تجنب الملابس المصنوعة من النايلون، والتي قد تسبب تهييج حساسية الجلد، وأرتداء الملابس القطنية.

  • استخدام مرطبات الجسم.
  • الاستحمام بالماء الدافئ، والابتعاد عن الماء الساخن جدًا.
  • تجنب ما يُسبب تهيج الجهاز التنفسي أو الجلد.
  • شرب المياه بغزارة مهم للغاية لدى المرأة خاصة في فترة الحمل.
  • اتباع نظام غذائي صحي ومتوازن.
  • ممارسة التمارين الرياضية بانتظام تساعد المرأة الحامل في التخلص من التهاب الأنف تدريجيًا.
  • رفع مستوى السرير عند الرأس، فرفع مستوى السرير عند الرأس بمقدار 30 إلى 45 درجة قد يساعد في تخفيف الأعراض.
  • استخدمي بخاخ الأنف المحتوي على محلول ملحي، حيث إنه لا يحتاج إلى وصفة طبية، ويمكنه تقليل أعراض الحساسية.

روابط ذات صلة ::

أفضل أدوية لعلاج الحساسية عند الحامل

تناول الأدوية الآمنة للاستخدام هي مضادات الهيستامين بما في ذلك:

  • كلورفينيرامين قرص واحد مساءً لمدة 5 أيام.
  • ديفينهيدرامين قرص واحد مساءً لمدة 5 أيام.
  • دايتندين (فنستيل) قرص واحد مساءً لمدة 5 أيام.
  • لوراتادين قرص مساءا لمدة 5 أيام.
  • رذاذ الأنف أوكسيمتازولين.
الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق