صحة وطب

أسباب تبكير الدورة الشهرية وتأثيره على عملية التبويض

تتراوح فترة الحيض من 3 إلى 7 أيام، وتتسائل المرأة خاصة الفتيات في مرحلة المراهقة ما أسباب تبكير الدورة الشهرية وتأثيره على عملية التبويض؟

الدورة الشهرية تُصاحب المرأة كل 28 يومًا إذا كانت منتظمة، و32 يومًا فأكثر إذا كانت غير منتظمة.

وتتباين حدة الدورة الشهرية من شديدة ومتوسطة وخفيفة، وفقًا للعديد من العوامل، أبرزها الظروف الصحية التي تختلف من سيدة لأخرى، والتي تؤثر على الدورة بشكل كبير، وما يصاحبها من آلام في بعض الأحيان.

روابط ذات صلة ::

أسباب تبكير الدورة الشهرية

مرحلة البلوغ

تبدأ الفتيات مرحلة البلوغ من سن 12 عامًا، وتصاحب هذه الفترة العديد من التغيرات الهرمونية والجسدية التي تحدث للفتيات.

وتؤثر هذه التغيرات على الدورة الشهرية خلال العامين المتتاليين سواء بالتبكير أو التأخير، وأبرز التغيرات التي تصاحب المرأة خلال فترة البلوغ هي:

  • بروز حجم الثدي.
  • نمو الشعر في منطقة العانة، وتحت الإبط.
  • بدء ظهور حب الشباب.
  • التقلبات المزاجية.
  • ممارسة الرياضة المرهقة

تُعد الرياضة ضمن العادات الصحية التي يجب أن يتأخذها المرء في حياته اليومية، إلا أنه في حالة ممارسة السيدات الرياضة بشدة، يحدث لها بعض التأثيرات ومنها:

  • انقطاع الدورة الشهرية
  • عدم انتظام الدورة الشهرية.

وتؤثر الرياضة المُرهقة على الدورة الشهرية؛ لأن الجسم يفقد العديد من السعرات الحرارية، الذي يؤثر بدوره على إنتاج الهرمونات الضرورية للتبويض.

القلق والاضطراب

تؤثر الصحة النفسية على تأخر الدورة أو تبكيرها عن موعدها؛ حيث إن السيدات أحيانًا يمررن بالعديد من المواقف التي تسبب لها القلق والتوتر والاضطراب، والذي ينتج عنه:

  • فقدان أو زيادة في الوزن.
  • حدوث مشاكل في النوم.
  • قلة التركيز.

روابط ذات صلة ::

أدوية منع الحمل الهرمونية

تُعد هذه الأدوية من ضمن مسببات تبكير الدورة الشهرية، نظرًا لتأثير هذه الحبو على عملية التبويض والحيض لديكي، ويُصاحب تناول هذه الأدوية بعض الأخرى منها:

  • تشنجات في البطن.
  • تورم في الثدي.
  • صداع.
  • غثيان.

أسباب أخرى لتبكير أو تأخير الدورة الشهرية

  • حبة منع الحمل الطارئة الصباحية.
  • التعرض للإصابة بمتلازمة المبيض متعدد الكيسات.
  • التعرض للإصابة بمرض السكري، وعدم السيطرة على مستويات السكر في الدم.
  • قرب المرأة من سن اليأس.
  • حدوث تغيير مفاجيء في الوزن سواء بالزيادة أو النقصان.
  • تناول الأدوية المميعة للدم.
  • مشاكل في الغدة الدرقية.
الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق