صحة وطب

أعراض الحساسية الموسمية وكيفية علاجها وطرق الوقاية منها

تبدأ الحساسية الموسمية في الانتشار خلال وقت محدد وثابت كل عام، ويختلف هذا الوقت من شخص لآخر.

هناك أشخاص يتعرضون للإصابة بالحساسية في بداية فصل الربيع أو الخريف أو مع بداية الصيف أو في مطلع الشتاء، ويكون السبب الرئيسي للإصابة بالحساسية الموسمية «غبار الطلع» الذي تطلقه النباتات لعملية التلقيح.

روابط ذات صلة ::

تختلف أعراض الحساسية نتيجة عدة عوامل، أبرزها:

  • الأشجار.
  • النباتات.
  • الأعشاب.

الأشخاص يتعرضون للحساسية الموسمية بدرجات متفاوتة من حيث حدتها وقوتها، ولكن في الغالب تكون الأعراض خفيفة للغاية، ولا تُعرض حياة الشخص لإصابات بالغة إلا في حالات نادرة، وبالتالي لا يستدعي الأمر استشارة الطبيب.

وفي حال إصابة الشخص لفترة طويلة، أو حدوث آثار بالغة فيجب حينها استشارة الطبيب المختص؛ كي يتسنى للطبيب معرفة الأسباب والأعراض، ويعطي المريض العلاج المناسب.

أبرز أعراض الحساسية الموسمية

  • العطس بشكل دائم على مدار الـ 24 ساعة.
  • الشعور بحكة في العينين أو حرقة خفيفة تؤدي إلى سيلان الدمع طوال اليوم.
  • الشعور بحكة في الأذن من الداخل أو في الحلق.
  • الشعور بألم خفيف أو انزعاج نتيجة حدوث احتقان في الأذن أو في الجيوب الأنفية.
  • سعال خفيف على مدار اليوم.
  • الشعور بصداع خفيف نتيجة احتقان الأذن أو الجيوب الأنفية.
  • الشعور بضيق في التنفس، خاصة لمن يعانون من مرض الربو.
  • سيلان أو انسداد في الأنف تختلف أو تتغير حدته من خفيفة لشديدة بناء على عوامل عديدة.

علاج الحساسية الموسمية وطرق الوقاية منها

تتعدد طرق العلاج والوقاية من الحساسية الموسمية، وتختلف درجة الاستجابة من شخص لآخر، نتيجة قوة مناعة الشخص، والتي تختلف من شخص لآخر بناءً على عوامل مختلفة:

  • تناول أدوية الحساسية التي تحتوي على (مضادات الهيستامين) بشكل يومي، في حالة استمرار الأعراض.
  • تناول مزيلات الاحتقان الفموية مثل البسودوفدرين (سودافيد، وأفرينول) لتخفيف الآلام الناتجة عن الانسداد الأنفي، وهناك أنواع اخرى مثل الأوكسي ميتازولين (أفرين) وبفينيليفرين (نيو-سينفرين)، ويجب استخدامها لفترة قصيرة؛ تجنبًا لتفاقم الأعراض.
  • تناول الأدوية المركّبة، حيث إن هناك عدد من أدوية الحساسية تجمع بين مضاد الهيستامين ومزيل الاحتقان، ومنها دريكسورال، الذي يصاحب مضادات الهيستامين ديكسبرومفينرامين ماليات مع مضاد الاحتقان سودوافدرين سلفات، وبخاخ الأنف كلاريتين-دي، الذي يجمع بين مضاد الهيستامين لوراتادين مع سودوافدرين سلفات.
  • الابتعاد عن الأماكن التي تحتوي على الأشجار أو الأعشاب، حيث إنها تكون سببًا رئيسيًا في الإصابة بالحساسية الموسمية.

روابط ذات صلة ::

  • أعراض الحساسية وعلاجها وطرق الوقاية
  • أسماء أدوية حساسية البقوليات وأعراضها وطرق الوقاية 
  • الاهتمام بالنظافة الشخصية، وخاصة الأشياء التي يتم استخدامها على مدار اليوم مثل الستائر و الملايات والبطاطين، من أجل التخلص من «غبار الطلع» الذي يتشبث بها.
  • تنظيف أي أماكن رطبة ومعتمة في المنزل للتأكد من عدم نمو العفن، والذي قد يسبب بعض أعراض الحساسية الموسمية حين ينمو في فصول معينة. إبقاء النوافذ والشبابيك مغلقة أغلب اليوم.
  • متابعة التلفزيون أو محطة الراديو أو الجريدة المحلية أو شبكة الإنترنت؛ لمعرفة التوقعات الخاصة بحبوب اللقاح ومستوياته الحالية، بهدف توخي الحذر وتجنبه بقدر الإمكان.
  • أحرص على غلق الأبواب والنوافذ ليلًا وفي أي وقت آخر عندما تكون كميات حبوب اللقاح مرتفعة.
  • تجنب ممارسة الأنشطة خارج المنزل في الصباح الباكر حيث تزيد كميات حبوب اللقاح.
  • احرص على خلع الملابس فور قدومك المنزل، وأغسل شعرك ووجهك بعناية لإزالة حبوب اللقاح.
  • تجنب نشر الملابس المغسولة خارج المنزل، فقد تعلق حبوب اللقاح بالملاءات والمناشف.
الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق