منوعات بسكوتة

موضوع تعبير عن عيد الأم: الأم شعاع يضيء العالم بصفات حسنة مُخلدة

نقدم لكم في هذا التقرير موضوع تعبير عن عيد الأم حيث يحتفل العالم كل عام في يوم 21 مارس بعيد الأم، ولأن الأم دائمًا ما يكون حبها كبير وعميق فلابد أن نبذل قصارى جهدنا لكي نعبر لها عن الحب كل يوم وليس في هذا اليوم فقط.

موضوع تعبير عن عيد الأم

تلعب الأم دورًا محوريًا في بناء المجتمعات، فهي المؤثر الأكبر على أبنائها، ودرجة تعليمها ووعيها وإدراكها قادرة على إخراج جيلًا جديدًا مبتكرًا قادرًا على النهوض بالدولة.

لذا نعتبر الأم عماد البيت فهي من تجعله يستقيم ولا ينحني، وهي من تُلبي الاحتياجات، وتُعالج الأزمات بحكمتها الرشيدة.

الأم تسهر الليالي بجوار أبنائها وقت التعب والشدة ووقت الفرح والسرور، المثابرة والاجتهاد والصبر علامات تُضئ وجهها صباح كل يوم.

جهودها لا تُقدر بثمن، ولا نستطيع ردها مهما مر علينا الزمن، فهي الوحيدة القادرة على إزالة الهموم والأحزان واستبدالها بالفرحة.

الحب والاطمئنان ومشاعر الأمومة لا تُعوض ولا مثيل لها على الإطلاق، ينبوع الحنان لا ينقطع ونستمد منه طاقتنا كل يوم.

دعواتها لنا بالنجاح وتحقيق الأماني متواصلة، وأبواب السماوات تُفتح وتُستجاب الدعوات لمن كان بارًا بوالديه.

لا تنتظر منا الكثير، ولا تتمنى لنا سوى الخير، تُفضلنا على نفسها، وتُلبي احتياجاتنا على أكمل وجه دون كلل أو ملل.

تساعدنا بشدة في تحقيق من نتمناه وتلبية كل الاحتياجات حتى لو تتطلب الأمر الاستغناء عن احتياجاتها التي تُفضلها.

الأم هي المُضحى في سبيل رفعتنا، والقائد من أجل نجاحنا، لذا تعتبر الأم أيقونة الصفات الجميلة التي نكتسبها ونتوارثها جيل تلو الآخر.

يوم بعد يوم تصبح الأم شعاعًا يضيء العالم بصفات حسنة مُخلدة لا نستطيع الاستغناء عنها، ولا نقدرها بمال.

روابط ذات صلة ::

الأم في الإسلام

كرمها الإسلام بعد أن كانت مصدر للعار، وكانت تُدفن حية أيام الجاهلية، وبعد أن جاء الإسلام حظت المرأة بمكانة عالية ومميزة.

وقد ورد في القرآن الكريم عددًا من الآيات التي تحثنا على حُسن معاملة الأم وإكرامها، ومن ضمن الآيات التي تحثنا على بر الأم:

  • قال تعالى في كتابه العزيز «وَوَصَّيْنَا الْإِنسَانَ بِوَالِدَيْهِ حَمَلَتْهُ أُمُّهُ وَهْنًا عَلَىٰ وَهْنٍ وَفِصَالُهُ فِي عَامَيْنِ أَنِ اشْكُرْ لِي وَلِوَالِدَيْكَ إِلَيَّ الْمَصِيرُ».

وحرص رسولنا الكريم سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم على إبراز دور ومكانة الأم في المجتمع.

وترك صلى الله عليه وسلم لنا العديد من الوصايا التي تحثنا على ضرورة الاهتمام بالأم، ورد جزء من جميلها علينا.

من ضمن الأحاديث التي ترشدنا لبر الأم:

  • عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: «جاء رجل إلى نبينا محمد فقال يا رسول الله: من أحق الناس بصحابتي قال: أمك قال ثم من قال: أمك قال ثم من قال: أمك قال ثم من قال: أبوك».

روابط ذات صلة ::

فضل الأم

للأم فضل كبير وبقائها بجوارنا يُشعرنا بالطمآنينة والأمان، فهي سبب الخير الذي نحصل عليه في دنيانا، وهي الشجرة التي تحمينا.

الأم هي الملجأ الذي يسترنا، والنهر الوفي الذي لا يجف من العطاء، لذا علينا أن ندعو لها كل وقت وحين.

يارب أرحم جميع الأمهات في الدنيا والأخرة، وارزقنا برّهن في الدنيا والأجر في الأخرة، ولا تحرمنا من دعواتهن.

الأم مصدر الدعوات المُستجابة، والمجتمع الذي ينتج بغزارة الخير والقيم والأصول، وهي التي تغرس فينا الأخلاق، والدين، والفضيلة.

الأم تُشجعنا على البقاء وسط الشدائد والصعوبات، ومهما تحدثنا لن نوفيها حقها المستدام الذي لا ينقطع ولا يغفل.

روح الأم دائمًا ما تطوف حولنا في حياتها ومماتها، وتتمنى لنا الخير دائمًا، وتجعلنا نسعى له.

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق